القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب الكوابيس

 أسباب الكوابيس

تناول الأدوية

هناك بعض الأدوية التي تسبب الكوابيس ، وهي عقاقير تعمل على المواد الكيميائية للدماغ ، مثل: مضادات الاكتئاب ، والأدوية ، والأدوية غير النفسية مثل أدوية ضغط الدم ، وقد يتسبب التوقف عن تناول العقاقير والمهدئات والكحول في حدوث كوابيس ، و في حالة تكرار الكوابيس عند تغيير الدواء يجب مراجعة الطبيب.

قلة النوم

تؤدي اضطرابات النوم وعدم كفاية النوم أحيانًا إلى حدوث كوابيس لدى البالغين ، وتشمل هذه الاضطرابات توقف التنفس أثناء النوم ، ومتلازمة تململ الساق ، والرغبة في مواصلة الحركة ، بالإضافة إلى العديد من المشاكل النفسية التي تسبب الكوابيس ، مثل القلق والاكتئاب

الأكل قبل النوم

يعاني بعض الأشخاص من كوابيس قبل الوجبات وبعدها ، مما قد يزيد من التمثيل الغذائي ونشاط الدماغ ، مما يؤدي إلى الكوابيس.أفلام رعب

قد تتسبب مشاهدة الأفلام وقراءة الكتب المخيفة ، خاصة قبل النوم ، في إصابة بعض الناس بكوابيس وأحلام مرعبة.

مادة الكافيين

يحفز الكافيين الجهاز العصبي للشخص ، مما يعيق عمل الناقل العصبي الذي يخبر عقلك عندما تشعر بالنعاس ، وإذا كان الكافيين موجودًا في نظامك اليومي ، فإنه يزيد من نشاط الدماغ حتى أثناء النوم ، حيث لا يستطيع العقل التفكير منطقيًا بسبب الدماغ. الغياب عن الوعي مما يؤدي إلى أحلام غريبة وكوابيس.

مستوى السكر في الدم

يؤثر مستوى السكر في الدم على الأحلام ، خاصة عند الأطفال ، فعند انخفاض السكر أثناء النوم تحدث حالة تسمى مرض السكري ، ويمكن أن يحدث نقص السكر في يظهر في الدم بعض العلامات والأعراض ، مثل الكوابيس والتعب والتعرق عند الاستيقاظ. تحدث هذه الحالة عند مرضى السكري.

كوابيس مستمرة

الكوابيس المقززة هي أحد الأسباب المؤدية إلى الحرمان من النوم المريح أو التأثير على كفاءة النوم ، مما يؤدي إلى قلة النشاط والإرهاق في اليوم التالي ، فضلًا عن قلة النومالأرق لدى بعض الناس ، وقد يكون الأطفال من بين أكثر الفئات العمرية التي تعاني من الأحلام المزعجة والكوابيس في الليل ، وللتخلص من هذه المشكلة لابد من البحث عن السبب الرئيسي لها.
أسباب الكوابيس والأحلام السيئة

  • القلق والتوتر: القلق والتوتر لا يعيقان مرور الأيام بشكل جيد ، بل يؤثران أيضًا بشكل كبير على النوم ، وعادة ما ينتج عنه الأرق ، والأحلام المزعجة والكوابيس ، وقد أشارت الرابطة الدولية لدراسة الأحلام إلى أن الشخص يعاني من القلق والتوتر. قد يؤدي الإجهاد إلى الإصابة بأمراض مزمنة ، كما أنه قد يعاني من الكوابيس لفترات طويلة ، وهذا الارتباط يؤكد أن اضطراب ما بعد الصدمة يسبب الكثير من الكوابيس أيضًا.
  • الأطعمة الحارة: ما يأكله الشخص يؤثر بشكل كبير على مدى راحة نومه ، ونشرت نتائج دراسة في المجلة الدولية لعلم النفس الفسيولوجي ، وتناول الأشخاص المشاركون في هذه الدراسة وجبات من الأطعمة الحارة في فترات المساء ، و أظهرت نتائج هذه الدراسة أن هؤلاء الأشخاص واجهوا كوابيس وعدم الراحة في النوم في الليالي عند تناول تلك الوجبات الحارة ، بينما اختفت الكوابيس وتناقصت بشكل كبير في الليالي التي تجنبوا فيها تناول هذه الأطعمة ، والسبب في ذلك هو الحرارة الشديدة. يرفع مسحوق البهارات درجة حرارة الجسم ، وبالتالي يقلل من جودة النوم.
  • الأطعمة الدهنية والدسمة: على الرغم من عدم وجود دليل علمي حتى الآن على هذا الأمر ، إلا أن بعض الأبحاث أشارت إلى أن تناول الدهون أثناء النهار يؤثر على النوم ويسبب الكوابيس ، وأن بعض التقارير النفسية المنشورة عام 2007 أشارت إلى أن الأشخاص الذين تناولوا طعامًا عضويًا كانوا ينامون. أفضل من الذين تناولوا طعاما سريعا دهنيا ، والنوع الثاني واجهوا مشاكل كثيرة منها الكوابيس.
  • الكحول: الكوابيس نوع من الأعراض الشائعة التي تصاحب انسحاب الكحول من الجسم. على الرغم من أن شرب الكحول يسبب النعاس ، ولكن لفترة قصيرة فقط ، فإنه يتحول إلى تأثير معاكس.